الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2680 - "إن لقيتم عشارا؛ فاقتلوه" ؛ (طب)؛ عن مالك بن عتاهية ؛ (ض) .

التالي السابق


(إن لقيتم عشارا) ؛ أي: مكاسا؛ أي: وجدتم من يأخذ العشر على ما كان يأخذه أهل الجاهلية؛ مقيما على دينهم ؛ أو مستحلا؛ (فاقتلوه) ؛ لكفره؛ قال في المصباح: "عشرت المال عشرا - من باب "قتل"- وعشورا"؛ أخذت عشره؛ واسم الفاعل على "عاشر"؛ وعشار".

(طب؛ عن مالك بن عتاهية ) ؛ ابن حرب الكندي ؛ مصري؛ قال الذهبي : له هذا الحديث؛ وفيه رجل مجهول؛ وابن لهيعة ؛ أهـ؛ وظاهر كلام المصنف أنه لم يره مخرجا لأحق بالعزو من الطبراني ؛ وهو عجب؛ فقد خرجه أحمد والبخاري في التاريخ؛ وجازف ابن الجوزي فحكم بوضعه.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث