الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

2688 - "أنا أكثر الأنبياء تبعا يوم القيامة؛ وأنا أول من يقرع باب الجنة" ؛ (م)؛ عن أنس ؛ (صح) .

التالي السابق


(أنا أكثر الأنبياء تبعا ) ؛ بفتح المثناة الفوقية؛ والباء الموحدة؛ جمع "تابع"؛ كـ "خدم"؛ جمع "خادم"؛ وهذا نصب على التمييز؛ (يوم القيامة) ؛ خصه لأنه يوم ظهور ذلك بالجمع؛ وهذا يوضحه حديث مسلم أيضا: "إن من الأنبياء من يأتي يوم القيامة ما معه مصدق غير واحد" ؛ ثم إن الجزم هنا لا ينافيه قوله في حديث أبي هريرة : "وأرجو أن أكون أكثرهم تبعا" ؛ فلعله [ ص: 40 ] قبل أن يكشف له عن أمته؛ ويراهم؛ ثم حقق الله له رجاءه؛ (وأنا أول من يقرع باب الجنة ) ؛ أي: يطرقه؛ للاستفتاح؛ فيفتح له؛ فيكون أول داخل؛ كما سبق؛ و"القرع"؛ بالسكون: الطرق؛ يقال: "طرقت الباب"؛ بمعنى: طرقته؛ ونقرت عليه.

(م) ؛ في الإيمان؛ (عن أنس ) ؛ ابن مالك ؛ ولم يخرجه البخاري .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث