الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2716 - "انبسطوا في النفقة في شهر رمضان؛ فإن النفقة فيه كالنفقة في سبيل الله" ؛ ابن أبي الدنيا ؛ في فضائل رمضان؛ عن ضمرة وراشد بن سعد ؛ مرسلا؛ (ض) .

التالي السابق


(انبسطوا في النفقة) ؛ على الأهل؛ والحاشية؛ وكذا الفقراء؛ إن فضل عن أولئك شيء؛ (في شهر رمضان) ؛ أي: أكثروها؛ وأوسعوها؛ يقال: "بسط الله الرزق"؛ كثره ووسعه؛ (فإن النفقة فيه كالنفقة في سبيل الله) ؛ في تكثير الأجر؛ وتكفير الوزر؛ أي: يعدل ثوابها ثواب النفقة على الجهاد؛ أي: القتال لأعداء الله؛ لتكون كلمة الله هي العليا؛ وكلمة الذين كفروا هي السفلى؛ وهذا خرج جوابا لسؤال إنسان لم يكن الجهاد في حقه أهم من الصرف في التوسعة في رمضان .

( ابن أبي الدنيا ) ؛ أبو بكر ؛ (في فضل رمضان) ؛ أي: في جزئه الذي جمعه فيما ورد فيه؛ (عن ضمرة ) ؛ كان ينبغي تمييزه؛ لكثرة من تسمى به؛ ( وراشد بن سعد ) ؛ المقرائي ؛ بفتح الميم؛ وسكون القاف؛ وفتح الراء؛ بعدها همزة؛ ثم ياء النسب؛ الحمصي ؛ ثقة؛ كثير الإرسال؛ من الطبقة الثالثة؛ (مرسلا) ؛ أرسل عن سعد ؛ وعوف بن مالك ؛ وشهد صفين ؛ وقال الذهبي : ثقة؛ مات سنة 113.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث