الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

2896 - "إياكم والطعام الحار؛ فإنه يذهب بالبركة؛ وعليكم بالبارد؛ فإنه أهنأ؛ وأعظم بركة" ؛ عبدان ؛ في الصحابة؛ عن بولا ؛ (ض) .

التالي السابق


(إياكم) ؛ بالنصب؛ على التحذير؛ ( والطعام الحار) ؛ أي: تجنبوا أكله؛ حتى يبرد ؛ (فإنه) ؛ أي: أكله حارا؛ (يذهب بالبركة) ؛ إذ الآكل منه يأكل وهو مشغول بأذية حره؛ فلا يدري ما أكل؛ (وعليكم بالبارد) ؛ أي: الزموا الأكل منه؛ (فإنه أهنأ) ؛ للآكل؛ (وأعظم بركة) ؛ من الحار؛ فإن قلت: أول الحديث ناطق بأنه لا بركة فيه؛ وختامه يشير إلى أن في كليهما بركة؛ لكنها في البارد أعظم فهو كالمتدافع؛ قلت: يمكن حمل قوله أولا: "يذهب بالبركة"؛ على أن المراد بمعظمها؛ لا كلها؛ فلا تدافع.

( عبدان ؛ في) ؛ كتاب معرفة (الصحابة؛ عن بولا ) ؛ بموحدة؛ غير منسوب؛ قال ابن حجر : الحديث إسناده مجهول؛ كذا أورده أبو موسى بالموحدة؛ لكن ذكره عبد الغني في المؤتلف بمثناة فوقية؛ وهو الصواب؛ وذكره ابن قانع بالموحدة؛ فصحفه؛ وأخطأ في إسناده؛ أهـ؛ ملخصا.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث