الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الجيم

جزء التالي صفحة
السابق

3601 - "جنبوا مساجدنا صبيانكم؛ ومجانينكم؛ وشراءكم؛ وبيعكم؛ وخصوماتكم ؛ ورفع أصواتكم؛ وإقامة حدودكم؛ وسل سيوفكم؛ واتخذوا على أبوابها المطاهر؛ وجمروها في الجمع"؛ (هـ)؛ عن واثلة ؛ (ض) .

التالي السابق


(جنبوا مساجدنا) ؛ وفي رواية: "مساجدكم"؛ (صبيانكم) ؛ أراد به هنا ما يشمل الذكور؛ والإناث؛ (ومجانينكم) ؛ فيكره إدخالهما؛ تنزيها؛ إن أمن تنجيسهم للمسجد؛ وتحريما إن لم يؤمن؛ (وشراءكم؛ وبيعكم؛ وخصوماتكم؛ ورفع أصواتكم؛ وإقامة حدودكم؛ وسل سيوفكم) ؛ أي: إخراجها من أغمادها؛ (واتخذوا على أبوابها) ؛ أي: المساجد؛ (المطاهر) ؛ جمع "مطهرة": ما يتطهر منه للصلاة؛ (وجمروها) ؛ أي: بخروها؛ (في الجمع) ؛ جمع "جمعة"؛ أي: في كل يوم جمعة؛ وكذا العيدان؛ [إن] أقيمت صلاة العيد فيهما؛ وفيه إنباء بأن من عمل في مساجد الله بغير ما وضعت له؛ من ذكر الله؛ كان ساعيا في خرابها؛ وناله الخوف في محل الأمن؛ وقد أجرى الله سنته أن من لم يقم حرمة مساجده؛ شرده منها؛ وأحوجه لدخولها تحت ذمة من أعدائه؛ كما شهدت به بصائر أهل التبصرة؛ سيما في الأرض المقدسة؛ المتداول فيها دول القلب؛ بين هذه الأمة؛ وأهل الكتاب .

(تنبيه) :

حكى ابن التين ؛ عن اللخمي ؛ أن هذا الحديث ناسخ لحديث لعب الحبشة بالحراب في المسجد؛ ورد بأن الحديث ضعيف؛ وليس فيه تصريح بذلك؛ ولا عرف تاريخ؛ فيثبت النسخ؛ واللعب بالحراب ليس لعبا مجردا؛ بل فيه تدريب الشجعان على مواقع الحروب؛ والاستعداد [ ص: 352 ] للعدو؛ وقال المهلب : المسجد موضوع لأمر جماعة المسلمين؛ فما كان من الأعمال يجمع الدين وأهله؛ جاز فيه.

(هـ) ؛ من رواية الحارث بن نبهان ؛ عن عتبة ؛ عن أبي سعيد ؛ عن مكحول ؛ (عن واثلة ) ؛ ابن الأسقع ؛ قال الزين العراقي ؛ في شرح الترمذي : والحارث بن نبهان ضعيف؛ وقال ابن حجر في المختصر: حديث ضعيف؛ وأورده ابن الجوزي في الواهيات؛ وقال: لا يصح؛ وقال ابن حجر في تاريخ الهداية: له طرق وأسانيد كلها واهية؛ وقال عبد الحق : لا أصل له.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث