الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الحاء

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

3789 - "الحجاج والعمار وفد الله؛ دعاهم فأجابوه؛ وسألوه فأعطاهم" ؛ البزار ؛ عن جابر ؛ (ض) .

التالي السابق


( الحجاج والعمار ) ؛ أي: المعتمرون؛ قال الزمخشري : لم يجئ فيما أعلم "عمر "؛ بمعنى "اعتمر"؛ لكن "عمر الله"؛ إذا عبده؛ فيحتمل أن يكون "العمار"؛ جمع "عامر "؛ من "عمر "؛ بمعنى "اعتمر"؛ وإن لم نسمعه؛ ولعل غيرنا سمعه؛ وأن يكون مما استعمل منه في بعض التصاريف دون بعض؛ كما قيل: "يذر"؛ و"يدع"؛ ( وفد الله؛ دعاهم فأجابوه؛ وسألوه فأعطاهم ) ؛ مسائلهم؛ وهذا في حج مبرور؛ وعمرة كذلك؛ كما مر التنبيه عليه؛ قال الزمخشري : و"الوفد": الذين يقصدون الأمراء لزيارة واسترفاد وغير ذلك.

( البزار ) ؛ في المسند؛ (عن جابر ) ؛ ابن عبد الله ؛ قال الهيثمي : رجاله ثقات.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث