الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

حرف الخاء

جزء التالي صفحة
السابق

3931 - "خلق الله - عز وجل - الجن ثلاثة أصناف : صنف حيات وعقارب وخشاش الأرض؛ وصنف كالريح في الهواء؛ وصنف عليهم الحساب والعقاب؛ وخلق الله الإنس ثلاثة أصناف: صنف كالبهائم؛ وصنف أجسادهم أجساد آدم ؛ وأرواحهم أرواح الشياطين؛ وصنف في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله"؛ الحكيم ؛ وابن أبي الدنيا ؛ في مكائد الشيطان؛ وأبو الشيخ ؛ في العظمة؛ وابن مردويه ؛ عن أبي الدرداء ؛ (ض) .

التالي السابق


( خلق الله - عز وجل - الجن ثلاثة أصناف: صنف حيات وعقارب وخشاش الأرض) ؛ أي: على صورتها؛ ومن ثم ندب إنذارها قبل قتلها؛ (وصنف كالريح في الهواء) ؛ وهذان الصنفان لا حساب ولا عقاب عليهما؛ كما يشير إليه قوله: (وصنف عليهم الحساب والعقاب) ؛ أي: مكلفون؛ ولهم وعليهم فيما كلفوا ما يستحقونه؛ ( وخلق الله الإنس ثلاثة أصناف: صنف كالبهائم) ؛ زاد الديلمي في روايته هنا: "قال الله (تعالى): لهم قلوب لا يفقهون بها ؛ الآية"؛ (وصنف أجسادهم أجساد بني آدم ؛ وأرواحهم أرواح الشياطين) ؛ أي: مثلها في الخبث والشر؛ (وصنف في ظل الله يوم لا ظل إلا ظله) ؛ يعني: في ظل عرشه؛ فلا يصيبهم وهج الحر في ذلك الموقف الأعظم؛ حين يصيب الناس ويلجمهم العرق إلجاما؛ قال الغزالي : قال وهب : بلغنا أن إبليس تمثل ليحيى بن زكريا ؛ فقال: "أخبرني عن بني آدم "؛ قال: هم عندنا ثلاثة أصناف؛ أما صنف منهم فأشد الأصناف علينا؛ نقبل عليه حتى نعنته ونتمكن منه؛ ثم يفزع إلى الاستغفار والتوبة؛ فيفسد علينا كل شيء أدركنا منه؛ ثم نعود إليه؛ فيعود؛ فلا نحن نيأس منه؛ ولا نحن ندرك منه حاجتنا؛ فنحن منه في عناء؛ والصنف الآخر في أيدينا بمنزلة الكرة في أيدي صبيانكم؛ نتلقفهم كيف شئنا؛ والصنف الثالث مثلك؛ معصومون؛ لا نقدر منهم على شيء .

( الحكيم ) ؛ الترمذي ؛ في النوادر؛ ( وابن أبي الدنيا ) ؛ أبو بكر القرشي ؛ (في) ؛ كتاب؛ (مكائد الشيطان؛ وأبو الشيخ ؛ في) ؛ كتاب؛ (العظمة؛ وابن مردويه ) ؛ في تفسيره؛ وكذا الديلمي ؛ كلهم؛ (عن أبي الدرداء ) ؛ وفيه يزيد بن سنان الزهاوي ؛ قال في الميزان: ضعفه ابن معين وغيره؛ وتركه النسائي ؛ ثم ساق له مناكير؛ هذا منها.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث