الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الرجل الذي يشك في صلاته فلا يدري أثلاثا صلى أم أربعا

2535 ص: حدثنا نصر بن مرزوق، قال: ثنا علي بن معبد، قال: ثنا إسماعيل بن جعفر ، عن عبد الله بن دينار ، أنه سمع ابن عمر - رضي الله عنهما - يقول: قال رسول الله - عليه السلام -: "إذا رأيتم الهلال فصوموا، وإذا رأيتموه فأفطروا، فإن غم عليكم فاقدروا".

حدثنا يونس، قال: أنبأنا ابن وهب ، أن مالكا أخبره، عن عبد الله بن دينار ، عن عبد الله بن عمر . . . فذكر بإسناده مثله.

حدثنا يونس، قال: أخبرنا ابن وهب ، قال: حدثني أسامة ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي - عليه السلام - مثله.

حدثنا حسين بن نصر، قال: ثنا علي بن معبد، قال: ثنا عبيد الله بن عمرو ، عن أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي - عليه السلام - مثله.

حدثنا محمد بن حميد، قال: ثنا عبد الله بن صالح، قال: حدثني إبراهيم بن سعد ، عن ابن شهاب ، عن سالم ، عن أبيه، عن النبي - عليه السلام - مثله.

[ ص: 472 ]

التالي السابق


[ ص: 472 ] ش: هذه خمس طرق صحاح:

الأول: عن نصر بن مرزوق ... إلى آخره.

وأخرجه مسلم : ثنا يحيى بن يحيى ويحيى بن أيوب وقتيبة وابن حجر -قال يحيى: أنا. وقال الآخرون: ثنا- إسماعيل -وهو ابن جعفر - عن عبد الله بن دينار ، أنه سمع عبد الله بن عمر قال: قال رسول الله - عليه السلام -: "الشهر تسع وعشرون ليلة، لا تصوموا حتى تروه ولا تفطروا حتى تروه إلا أن يغم عليكم، فإن غم عليكم فاقدروا له".

وأخرجه البخاري أيضا.

قوله: "فاقدروا" أي قدروا له عدد الشهر حتى تكملوا ثلاثين يوما، وقيل: قدروا له منازل القمر فإنه يدلكم على أن الشهر تسع وعشرون أو ثلاثون، قال ابن سريج: هذا خطاب لمن خصه الله بهذا العلم.

وقوله: "فأكملوا العدة" خطاب للعامة التي لم تعن به، يقال: قدرت الأمر أقدره وأقدره -بضم الدال وكسرها- إذا نظرت فيه ودبرته.

الثاني: عن يونس بن عبد الأعلى ، عن عبد الله بن وهب . . . إلى آخره.

وأخرجه مالك في " موطئه ": عن عبد الله بن دينار ، عن عبد الله بن عمر ، أن رسول الله قال: "الشهر تسع وعشرون، فلا تصوموا حتى تروا الهلال، ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم فاقدروا له".

الثالث: عن يونس أيضا. . . إلى آخره.

وأخرجه ابن أبي شيبة في "مصنفه" نحوه.

[ ص: 473 ] الرابع: عن حسين بن نصر بن المعارك ، عن علي بن معبد بن شداد ، عن عبيد الله بن عمرو الرقي ، عن أيوب السختياني ، عن نافع ، عن عبد الله بن عمر .

وأخرجه النسائي : أنا عمرو بن علي، قال: نا يحيى، قال: نا عبيد الله ، قال: حدثني نافع ، عن ابن عمر ، عن النبي - عليه السلام - قال: "لا تصوموا حتى تروه ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم فاقدروا له".

وأخرجه مسلم : عن زهير بن حرب ، عن إسماعيل عن أيوب ، عن نافع ، عن ابن عمر - رضي الله عنهما - قال: قال رسول الله: "إنما الشهر تسع وعشرون، فلا تصوموا حتى تروه ولا تفطروا حتى تروه، فإن غم عليكم فاقدروا له".

الخامس: عن محمد بن حميد الرعيني ، عن عبد الله بن صالح كاتب الليث ، عن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف المدني ، عن محمد بن مسلم بن شهاب الزهري ، عن سالم بن عبد الله ، عن أبيه عبد الله بن عمر بن الخطاب - رضي الله عنهم -، عن النبي - عليه السلام -.

وأخرجه ابن ماجه : ثنا أبو مروان محمد بن عثمان العثماني، نا إبراهيم بن سعد ، عن الزهري ، عن سالم ، عن عبد الله بن عمر ، قال: قال رسول الله - عليه السلام -: "إذا رأيتم الهلال فصوموا، وإذا رأيتموه فأفطروا، فإن غم عليكم فاقدروا له. وكان ابن عمر يصوم قبل الهلال بيوم".



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث