الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند أنس بن مالك رضي الله تعالى عنه

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

11602 5228 - (12013) - (3\104) عن أنس، قال: كان يعجبنا أن يجيء الرجل من أهل البادية، فيسأل رسول الله صلى الله عليه وسلم، فجاء أعرابي، فقال: يا رسول الله! متى قيام الساعة؟ وأقيمت الصلاة، فصلى رسول الله، فلما فرغ من صلاته، قال: " أين السائل عن الساعة؟ " ، قال: أنا يا رسول الله، قال: " وما أعددت لها؟ " ، قال: ما أعددت لها من كبير عمل، صلاة ولا صيام، إلا أني أحب الله ورسوله، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " المرء مع من أحب " .

قال أنس: فما رأيت المسلمين فرحوا بعد الإسلام بشيء ما فرحوا به.

التالي السابق


* قوله : " أن يجيء الرجل من أهل البادية " : لأنهم منعوا عن إكثار السؤال، وكانوا يحبون العلم، فأرادوا ذلك.

* " المرء مع من أحب " : قد سبق تحقيق هذا المتن في مسند ابن مسعود.

* " ما فرحوا به " : " ما " مصدرية، وضمير " به " للحديث السابق; أي: مثل فرحهم، أو قدر فرحهم بهذا الحديث; لأن كل مؤمن يحب الله ورسوله، وإن كانت مراتب المحبة مختلفة، فهذا الحديث بشارة عظيمة للمؤمنين، اللهم أمتنا على الإيمان، واجعلنا من أهل هذه البشارة.

* * *

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث