الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسند جابر بن عبد الله رضي الله تعالى عنهما

13771 [ ص: 477 ] 5904 - (14183) - (3\298) عن جابر بن عبد الله الأنصاري، أن رجلا من الأنصار ولد له غلام، فأراد أن يسميه محمدا، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم، فسأله، فقال: " أحسنت الأنصار، تسموا باسمي، ولا تكنوا بكنيتي " .

التالي السابق


* قوله : " فأراد أن يسميه محمدا " : أي: بعد أن أراد أن يسميه القاسم، فأبى الأنصار وقالوا: " نكنيك أبا القاسم.

* " أحسنت الأنصار " : أي: في قولهم: إنهم لا يكنونك أبا القاسم إن سميت ولدك القاسم، والله تعالى أعلم.

* * *



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث