الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب تفريع زكاة الحنطة

جزء التالي صفحة
السابق

باب تفريع زكاة الحنطة

أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال : وإذا بلغ صنف من الحبوب التي فيها الصدقة خمسة أوسق ففيه الصدقة ، والقول في كل صنف منه جمع جيدا ورديئا أن يعد بالجيد مع الرديء كما يعد بذلك في التمر ، غير أن اختلافه لا يشبه اختلاف التمر ; لأنه إنما يكون صنفين ، أو ثلاثة فيؤخذ من كل صنف منه بقدره ، والتمر يكون خمسين جنسا ، أو نحوها ، أو أكثر ، والحنطة صنفان صنف حنطة تداس حتى يبقى حبها مكشوفا لا حائل دونه من كمام ولا قمع ، فتلك إن بلغت خمسة أوسق ففيها الصدقة ، وصنف علس إذا ديست بقيت حبتان في كمام واحد لا يطرح عنها الكمام إلا إذا أراد أهلها استعمالها ويذكر أهلها أن طرح الكمام عنها يضر بها فإنها لا تبقى بقاء الصنف الآخر من الحنطة .

( قال الشافعي ) : رحمه الله تعالى وإذا طرح عنها الكمام بهرس ، أو طرح في رحى خفيفة ظهرت فكانت حبا كالحنطة الأخرى ولا يظهرها الدراس كما يظهر الأخرى وذكر من جربها أنها إذا كان عليها الكمام الباقي بعد الدرس ثم ألقى ذلك الكمام عنها صارت على النصف مما كيلت أولا فيخير مالكها بين أن يلقي الكمام وتكال عليه ، فإذا بلغت [ ص: 38 ] خمسة أوسق أخذت منها الصدقة وبين أن تكال بكمامها ، فإذا بلغت عشرة أوسق أخذت منها صدقتها ; لأنها حينئذ خمسة . فأيهما اختار لم يحمل على غيره فيضر ذلك به

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث