الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الزرع في أوقات

جزء التالي صفحة
السابق

( قال ) : ولا يضم زرع سنة إلى زرع سنة غيرها ولا ثمرة سنة إلى ثمرة سنة غيرها ، وإن اختلف المصدق ورب الزرع ، وفي يده زرع فقال هذا زرع سنة واحدة وقال رب الزرع بل سنتين فالقول قول رب الزرع مع يمينه ، وإن اتهم ، وعلى المصدق البينة ، فإن أقام البينة ضم بعضه إلى بعض ، وهذا هكذا في كل ما فيه صدقة . باب قدر الصدقة فيما أخرجت الأرض

( قال الشافعي ) رحمه الله : بلغني أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال قولا معناه { ما سقي بنضح ، أو غرب ففيه نصف العشر وما سقي بغيره من عين ، أو سماء ففيه العشر } .

( قال الشافعي ) : وبلغني أن هذا الحديث يوصل من حديث ابن أبي ذباب عن النبي صلى الله عليه وسلم ولم أعلم مخالفا . أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا أنس بن عياض عن موسى بن عقبة عن نافع أن عبد الله بن عمر كان يقول : صدقة الثمار ، والزروع ما كان نخلا ، أو كرما ، أو زرعا ، أو شعيرا ، أو سلتا ، فما كان منه بعلا ، أو يسقى بنهر ، أو يسقى بالعين ، أو عثريا بالمطر ، ففيه العشر ، في كل عشرة واحد وما كان منه يسقى بالنضح ففيه نصف العشر في كل عشرين واحد .

( قال الشافعي ) : فبهذا نأخذ ، فكل ما سقته الأنهار ، أو السيول ، أو البحار ، أو السماء ، أو زرع عثريا مما فيه الصدقة ففيه العشر ، وكل ما يزرع برشاء من تحت الأرض المسقية يصب فوقها ففيه نصف العشر ، وذلك أن يسقى من بئر ، أو نهر ، أو نجل بدلو ينزع ، أو بغرب ببعير ، أو بقرة [ ص: 41 ] أو غيرها ، أو بزرنوق ، أو محالة ، أو دولاب ( قال ) : فكل ما سقي هكذا ففيه نصف العشر ( قال ) : فإن سقي شيء من هذا بنهر ، أو سيل ، أو ما يكون فيه العشر فلم يكتف حتى سقي بالغرب فالقياس فيه أن ننظر إلى ما عاش بالسقيتين ، فإن كان عاش بهما نصفين كان فيه ثلاثة أرباع العشر ، وإن كان عاش بالسيل أكثر زيد فيه بقدر ذلك ، وإن كان عاش بالغرب أكثر نقض بقدر ذلك ( قال ) : وقد قيل ينظر أيهما عاش به أكثر فتكون صدقته به ، فإن عاش بالسيل أكثر فتكون صدقته العشر ، أو عاش بالغرب أكثر فتكون صدقته نصف العشر .

( قال الشافعي ) : وإن كان فيه خبر فالخبر أولى به وإلا فالقياس ما وصفت ، والقول قول رب الزرع مع يمينه ، وعلى المصدق البينة إن خالف ربه .

( قال الشافعي ) : وأخذ العشر أن يكال لرب المال تسعة ويأخذ المصدق العاشر وهكذا أخذ نصف العشر يكال لرب المال تسعة عشر ويأخذ المصدق تمام العشرين ( قال ) : فما زاد على عشرة مما لا يبلغها أخذ منه بحساب وسواء ما زاد مما قل ، أو كثر إذا وجبت فيه الصدقة ففي الزيادة على العشرة صدقتها

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث