الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في حسن الخلق

وقال أبو الفرج في أوائل صيد الخاطر ما أعرف للعالم قط لذة ولا عزا ولا شرفا ولا راحة وسلامة أفضل من العزلة فإنه ينال بها سلامة بدنه ودينه [ ص: 225 ] وجاهه عند الله عز وجل وعند الخلق ; لأن الخلق يهون عليهم من يخالطهم ولا يعظم عندهم قول المخالط لهم ، ولهذا عظم عليهم قدر الخلفاء لاحتجابهم .

وإذا رأى العوام أحد العلماء مترخصا في أمر هان عندهم ، فالواجب عليه صيانة علمه وإقامة قدر العلم عندهم فقد قال بعض السلف كنا نمزح ونضحك فإذا صرنا يقتدى بنا فما أراه يسعنا وقال سفيان تعلموا هذا العلم واكظموا عليه ولا تخلطوه بهزل فتمجه القلوب ، فمراعاة الناس لا ينبغي أن تنكر فقد قال عليه السلام لعائشة رضي الله عنها { لولا حدثان قومك بكفر لنقضت الكعبة وجعلت لها بابين } .

وقال أحمد في الركعتين قبل المغرب رأيت الناس يكرهونها فتركتها فلا نسمع من جاهل يرى مثل هذه الأشياء رياء ، إنما هذه صيانة للعلم ، إلى أن قال فيصير بمثابة تخليط الطبيب الأمر بالحمية ، فلا ينبغي للعالم أن يتبسط عند العوام حفظا لهم ، ومتى أراد مباحا فليستتر به عنهم .

وهذا القدر الذي لاحظه أبو عبيدة حين رأى عمر بن الخطاب قد قدم الشام راكبا على حمار ورجلاه من جانب فقال يا أمير المؤمنين يلقاك عظماء الناس ، فما أحسن ما لاحظ ، إلا أن عمر رضي الله عنه أراد به تأديب أبي عبيدة بحفظ الأصل فقال إن الله أعزكم بالإسلام فمهما طلبتم العز في غيره أذلكم .

والمعنى ينبغي أن يكون طلبكم العز بالدين لا بصور الأفعال وإن كانت الصور تلاحظ انتهى كلامه ، وقد سبق هذا المعنى بنحو ثلاث كراريس في فصول العلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث