الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


حديث آخر - في صحته نظر - في ذكر وهب بن منبه بالمدح ، وذكر غيلان بالذم

روى البيهقي من حديث هشام بن عمار وغيره ، عن الوليد بن مسلم ، [ ص: 262 ] عن مروان بن سالم القرقساني ، عن الأحوص بن حكيم ، عن خالد بن معدان ، عن عبادة بن الصامت قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : يكون في أمتي رجل يقال له : وهب . يهب الله له الحكمة ، ورجل يقال له غيلان . هو أضر على أمتي من إبليس وهذا لا يصح; لأن مروان بن سالم هذا متروك .

وبه إلى الوليد ، حدثنا ابن لهيعة ، عن موسى بن وردان عن أبي هريرة قال : قال النبي صلى الله عليه وسلم : ينعق الشيطان بالشام نعقة يكذب ثلثاهم بالقدر قال البيهقي : وفي هذا إن صح إشارة إلى غيلان ، وما ظهر بالشام بسببه من التكذيب بالقدر حتى قتل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث