الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من توفي فيها من الأعيان

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

وممن توفي فيها من الأعيان :

بشر بن نصر بن منصور .

أبو القاسم الفقيه الشافعي
من أهل مصر يعرف بغلام عرق وعرق خادم من خدام السلطان ، كان يلي البريد فقدم معه بهذا الرجل مصر فأقام بها حتى كانت وفاته فيها .

بدعة جارية عريب المغنية بذل لسيدتها فيها مائة ألف دينار وعشرون ألف دينار من بعض من رغب فيها فعرضت ذلك عليها فكرهت مفارقة سيدتها فأعتقتها سيدتها في يومها ذلك . وتأخرت وفاتها إلى هذه السنة ، وقد تركت من العين والأملاك ما لم يملكه رجل .

القاضي أبو زرعة محمد بن عثمان الشافعي .

قاضي مصر ثم دمشق
[ ص: 791 ] وهو أول من حكم بمذهب الشافعي بالشام ، وأشاعه بها ، وقد كان أهل الشام على مذهب الأوزاعي من حين مات إلى هذه السنة ، وثبت على مذهب الأوزاعي بقايا كثيرون لم يفارقوه ، وكان ثقة عدلا من سادات القضاة ، وكان أصله من أهل الكتاب اليهود ، ثم أسلم ، وصار إلى ما صار إليه ، وقد ذكرنا ترجمته في " طبقات الشافعية " .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث