الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل في أدب الصحبة واتقاء أسباب الملل والقطيعة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 202 ] فصل ( في أدب الصحبة واتقاء أسباب الملل والقطيعة ) .

قال علي بن المديني قال لي أحمد بن حنبل إني لأحب أن أصحبك إلى مكة فما يمنعني من ذلك إلا أني أخاف أملك أو تملني ، فلما ودعته قلت يا أبا عبد الله توصيني بشيء قال نعم ألزم التقوى قلبك ، واجعل الآخرة أمامك .

وروى الخلال في الأدب عن مكحول قال قلت للحسن إني أريد أن أخرج إلى مكة قال فلا تصحب رجلا يكرم عليك فينقطع الذي بينك وبينه وعن مجاهد قال قلت لصديق لي من قريش تعالى أواضعك الرأي فانظر أين رأيي من رأيك فقال لي دع المودة على حالها قال فغلبني القريشي بعقله .

وعن طاوس أنه أقام على صاحب له مرض حتى فاته الحج وقال المروذي سمعت أبا عبد الله يقول قد كنت رافقت يحيى ونحن بالكوفة فمرض قال فتركت سماعي ورجعت معه إلى بغداد قال فكان يحيى يشكر لي ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث