الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب من كفر أخاه بغير تأويل فهو كما قال

5752 باب من كفر أخاه بغير تأويل فهو كما قال.

التالي السابق


أي: هذا باب في بيان من كفر أخاه؛ أي دعاه كافرا، أو نسبه إلى الكفر. قوله: " بغير تأويل": يعني في تكفيره، قيد به؛ لأنه إذا تأول في تكفيره يكون معذورا غير آثم؛ ولذلك عذر النبي صلى الله عليه وسلم عمر رضي الله تعالى عنه في نسبة النفاق إلى حاطب بن بلتعة; لتأويله، وذلك أن عمر بن الخطاب ظن أنه صار منافقا بسبب أنه كاتب المشركين كتابا فيه بيان أحوال عسكر رسول الله صلى الله عليه وسلم. قوله: " فهو كما قال" جواب كلمة "من" المتضمنة معنى الشرط: يعني أن الذي قاله يرجع إليه، وكفر نفسه; لأن الذي كفره صحيح الإيمان، ولم يتأول فيه بشيء يخرجه من الإيمان، فظهر أنه أراد برميه له بالكفر فقد كفر نفسه، فافهم.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث