الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


[ ص: 492 ] سورة التكوير .

بسم الله الرحمن الرحيم .

قال تعالى : ( إذا الشمس كورت ( 1 ) ) .

قوله تعالى : ( إذا الشمس ) : أي إذا كورت الشمس ، وجواب إذا : ( علمت نفس ) [ التكوير : 14 ] .

قال تعالى : ( فلا أقسم بالخنس ( 15 ) الجوار الكنس ( 16 ) ) .

و ( الجواري ) : صفة للخنس .

قال تعالى : ( إنه لقول رسول كريم ( 19 ) ذي قوة عند ذي العرش مكين ( 20 ) مطاع ثم أمين ( 21 ) ) .

قوله تعالى : ( عند ذي العرش ) : يجوز أن يكون نعتا لرسول ، وأن يكون نعتا لمكين . و ( ثم ) : معمول مطاع . وقرئ بضم الثاء .

قال تعالى : ( ولقد رآه بالأفق المبين ( 23 ) وما هو على الغيب بضنين ( 24 ) ) .

والهاء في " رآه " لجبريل عليه السلام .

و ( بظنين بالظاء ) أي بمتهم ؛ وبالضاد ؛ أي ببخيل . و " على " تتعلق به على الوجهين .

قال تعالى : ( فأين تذهبون ( 26 ) إن هو إلا ذكر للعالمين ( 27 ) لمن شاء منكم أن يستقيم ( 28 ) وما تشاءون إلا أن يشاء الله رب العالمين ( 29 ) ) .

قوله تعالى : ( فأين تذهبون ) أي إلى أين ، فحذف حرف الجر ، كما قالوا : ذهبت الشام . ويجوز أن يحمل على المعنى ؛ كأنه قال : أين تؤمنون .

و ( لمن شاء ) : بدل بإعادة الجار . و ( إلا أن يشاء الله ) أي إلا وقت مشيئته . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث