الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سورة الأعلى .

بسم الله الرحمن الرحيم .

قال تعالى : ( سبح اسم ربك الأعلى ( 1 ) ) .

قوله تعالى : ( سبح اسم ربك ) : قيل : لفظة " اسم " زائدة .

[ ص: 499 ] وقيل : في الكلام حذف مضاف ؛ أي سبح مسمى ربك ؛ ذكرهما أبو علي في كتاب الشعر .

وقيل : هو على ظاهره ؛ أي نزه اسمه عن الابتذال والكذب إذا أقسمت به .

قال تعالى : ( فجعله غثاء أحوى ( 5 ) ) .

قوله تعالى : ( أحوى ) : قيل : هو نعت لغثاء .

وقيل : هو حال من المرعى ؛ أي أخرج المرعى أخضر ، ثم صيره غثاء ، فقدم بعض الصلة .

قال تعالى : ( سنقرئك فلا تنسى ( 6 ) ) .

قوله تعالى : ( فلا تنسى ) : " لا " نافية ؛ أي فما تنسى .

وقيل : هي للنهي ، ولم تجزم لتوافق رءوس الآي .

وقيل : الألف ناشئة عن إشباع الفتحة .

قال تعالى : ( بل تؤثرون الحياة الدنيا ( 16 ) ) .

و ( تؤثرون ) - بالياء على الغيبة ، وبالتاء على الخطاب ؛ أي قل لهم ذلك .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث