الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


سورة التين .

بسم الله الرحمن الرحيم .

قال تعالى : ( وطور سينين ( 2 ) ) .

قوله تعالى : ( سينين ) : هو لغة في سيناء ، وقد ذكر في المؤمنين .

قال تعالى : ( لقد خلقنا الإنسان في أحسن تقويم ( 4 ) ) .

قوله تعالى : ( في أحسن تقويم ) : هو في موضع الحال من الإنسان ، وأراد بالتقويم القوام ؛ لأن التقويم فعل ، وذاك وصف للخالق لا للمخلوق ؛ ويجوز أن يكون التقدير : في أحسن قوام التقويم ، فحذف المضاف ؛ ويجوز أن تكون " في " زائدة ؛ أي قومناه أحسن تقويم .

قال تعالى : ( ثم رددناه أسفل سافلين ( 5 ) ) .

قوله تعالى : ( أسفل ) : هو حال من المفعول ؛ ويجوز أن يكون نعتا لمكان محذوف .

[ ص: 506 ] قال تعالى : ( فما يكذبك بعد بالدين ( 7 ) ) .

قوله تعالى : ( فما يكذبك ) : " ما " استفهام على معنى الإنكار ؛ أي ما الذي يحملك ؛ أيها الإنسان على التكذيب بالبعث ؟ .

قال تعالى : ( أليس الله بأحكم الحاكمين ( 8 ) ) .

قوله تعالى : ( أليس الله بأحكم الحاكمين ) : أي هو أحكم الحاكمين سبحانه . والله أعلم .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث