الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

في صوم الاثنين والخميس

2436 37- في صوم الاثنين والخميس

253 \ 2326 - عن مولى قدامة بن مظعون عن مولى أسامة بن زيد أنه انطلق مع أسامة إلى وادي القرى في طلب مال له فكان يصوم يوم الاثنين والخميس فقال له مولاه: لم تصوم يوم الاثنين ويوم الخميس وأنت شيخ كبير؟ فقال: إن نبي الله صلى الله عليه وسلم كان يصوم يوم الاثنين ويوم الخميس، وسئل عن ذلك؟ فقال إن [ ص: 155 ] أعمال العباد تعرض يوم الاثنين ويوم الخميس

وأخرجه النسائي. وفي إسناده رجلان مجهولان. وقد أخرج النسائي من حديث أبي سعيد كيسان المقبري. قال: حدثني أسامة بن زيد قال: قلت: يا رسول الله، إنك تصوم حتى لا تكاد تفطر، وتفطر حتى لا تكاد تصوم، إلا يومين، إن دخلا في صيامك، وإلا صمتهما؟ قال: " وأي يومين؟ " قلت: يوم الاثنين ويوم الخميس. قال: "ذانك يومان تعرض فيهما الأعمال على رب العالمين، فأحب أن يعرض عملي وأنا صائم ".

وهو حديث حسن.

وأخرج الترمذي والنسائي وابن ماجه من حديث ربيعة الجرشي عن عائشة قالت: "كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يتحرى صوم الاثنين والخميس ". وقال الترمذي: حديث عائشة حديث حسن غريب من هذا الوجه.

التالي السابق




قال ابن القيم رحمه الله: وأخرج النسائي من حديث المسيب بن رافع [ ص: 156 ] عن سواء الخزاعي عن عائشة قالت " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم الاثنين والخميس "

وأخرج عن المسيب عن حفصة قالت " كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يصوم الاثنين والخميس ".

وفي صحيح مسلم من حديث أبي قتادة قال " سئل رسول الله صلى الله عليه وسلم عن صيام الاثنين ؟ فقال: ذاك يوم ولدت فيه، ويوم بعثت، أو أنزل علي فيه "، وفيه من رواية شعبة " وسئل عن صوم الاثنين والخميس ؟ قال مسلم: فسكتنا عن ذكر الخميس لما نراه وهما.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث