الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضلالة اليهود

ضلالة اليهود

وكان اليهود قد آمنوا بالتوراة، وكانت ضلالتهم تحريف أحكام التوراة تحريفا لفظيا، أو معنويا، وكتمان آياتها، وإلحاق ما ليس منها بها افتراء منهم، والتساهل في إقامة أحكامها، والمبالغة في التعصب بمذاهبهم، واستبعاد رسالة نبينا صلى الله عليه وسلم، وسوء الأدب، والطعن بالنسبة إليه صلى الله عليه وسلم، بل بالنسبة إلى حضرة الحق -تبارك وتعالى- أيضا، وابتلاءهم بالبخل، والحرص، وغير ذلك. [ ص: 84 ]

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث