الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب زكاة الركاز

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 47 ] باب زكاة الركاز

أخبرنا الربيع قال : أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سفيان بن عيينة عن الزهري عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة بن عبد الرحمن عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { وفي الركاز الخمس } أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا سفيان عن أبي الزناد عن الأعرج عن أبي هريرة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { في الركاز الخمس } أخبرنا الربيع قال أخبرنا الشافعي قال أخبرنا مالك عن ابن شهاب عن سعيد بن المسيب وأبي سلمة أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : { في الركاز الخمس } أخبرنا الربيع قال : أخبرنا الشافعي قال : أخبرنا سفيان عن داود بن شابور ويعقوب بن عطاء عن عمرو بن شعيب عن أبيه عن جده { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال في كنز وجده رجل في خربة جاهلية إن وجدته في قرية مسكونة ، أو سبيل ميتاء فعرفه ، وإن وجدته في خربة جاهلية ، أو في قرية غير مسكونة ففيه ، وفي الركاز الخمس } ( قال الشافعي ) رحمه الله تعالى : الذي لا أشك فيه أن الركاز دفن الجاهلية .

( قال الشافعي ) : والذي أنا واقف فيه الركاز في المعدن ، وفي التبر المخلوق في الأرض ( قال ) : والركاز الذي فيه الخمس دفن الجاهلية ما وجد في غير ملك لأحد في الأرض التي من أحياها كانت له من بلاد الإسلام ، ومن أرض الموات ، وكذلك هذا في الأرض من بلاد الحرب ، ومن بلاد الصلح إلا أن يكونوا صالحوا على ملك مواتها ، فمن وجد دفنا من دفن الجاهلية في موات ، فأربعة أخماسه له ، والخمس لأهل سهمان الصدقة

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث