الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل من ناب بلا إجارة ولا جعل في الحج

جزء التالي صفحة
السابق

ولا يستأجر المستأجر من يبني في جديد قوليه ، وفي الذمة : تبني ورثته ، إن جاز البناء ، وإلا استأجروا من يستأنفه ، فإن تأخر إلى السنة القابلة فللمستأجر الخيار ، ومن ضمن الحجة بأجرة أو جعل فلا شيء له ، ويضمن ما تلف بلا تفريط ، كما سبق ، وعند الحنفية : إن مات بعد وقوفه بعرفة أجزأ ، لوجود أكثره ، قالوا : لو رجع قبل طواف الزيارة فمحرم أبدا عن النساء ، فيرجع بنفقته ، ويقضي ما بقي ، لأنه من جنايته وقال الآجري : وإن استؤجر من ميقات [ ص: 258 ] فمات قبله فلا ، وإن أحرم منه ثم مات احتسب منه إلى موته .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث