الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الفوات والإحصار

جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 66 ] فائدتان

إحداهما : لو اختار من فاته الحج البقاء على إحرامه ، ليحج من قابل فله ذلك على الصحيح من المذهب جزم به في الفائق وغيره وقدمه في الشرح وغيره ويحتمل أنه ليس له ذلك

الثانية : لو كان الذي فاته الحج قارنا : حل وعليه مثل ما أهل به من قابل على الصحيح من المذهب نص عليه وقدمه في المغني ، والشرح ويحتمل أن تجزئه عن عمرة الإسلام وتقدم ذلك قريبا وتقدم في باب الإحرام عند ذكر وجوب الدم على القارن والمتمتع : أن دمهما لا يسقط بالفوات على الصحيح ، وما يلزم القارن إذا قضى قارنا ، وإذا قضى مفردا أو متمتعا فليعاود

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث