الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

من كتاب مختصر الحج الكبير

1007 [ 1686 ] أبنا الربيع، أبنا الشافعي، أبنا سفيان، عن ابن طاوس، عن أبيه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - أمر أصحابه أن يهجروا بالإفاضة وأفاض في نسائه ليلا، وأطاف بالبيت فاستلم الركن بمحجنه.

أظنه قال: ويقبل طرف المحجن" .


التالي السابق


الشرح

الحديثان المسند والمرسل مذكوران في كتاب الحج من قبل ولكن في حديث طاوس هناك: وأفاض في نسائه ليلا على راحلته يستلم الركن بمحجنه وزاد ها هنا: "وأطاف بالبيت"، وذكرنا أن ظاهر المذكور هناك أنه طاف ليلا، والمذكور ها هنا يشعر بأنه أفاض إلى مكة ليلا، والثابت أنه - صلى الله عليه وسلم - أفاض إلى مكة وطاف نهارا؛ وإنما أفاض ليلا بعض نسائه بإذنه على ما تقدم [ ص: 291 ] .

ويقال: أطاف بالشي: ألم به.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث