الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة بيع المعاطاة

جزء التالي صفحة
السابق

ويصح بيع المعاطاة ، نحو أعطني بدرهم خبزا ، فيعطيه ما يرضيه ، أو خذ هذا بدرهم فيأخذه . وعنه : في اليسير ، اختاره القاضي ، وعنه : لا ، ومثله وضع ثمنه عادة وأخذه ، وكذا هبة ، فتجهيز بنته بجهاز إلى زوج تمليك ، في الأصح ، وذكر ابن عقيل وغيره صحة الهبة . ولا بأس بذوقه حال الشراء ، نص عليه ، وقال أيضا : لا أدري إلا أن يستأذن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث