الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة بيع المعاطاة

جزء التالي صفحة
السابق

( الثالث ) أن يكون مباح النفع والاقتناء بلا حاجة ، كعقار وبغل وحمار ، والقياس فيهما ، لا إن نجسا ، قاله في الهداية ، ودود قز ، وحرمه في الانتصار ، وبزره .

وفيه وجه ، وجزم به في عيون المسائل قال : كبيض ما لا يؤكل ، ولا حشرات وآلة لهو وكلب وخمر ولو كانا ذميين ، ذكره الأزجي عن الأصحاب ، وسرجين نجس ، وفيه تخريج من دهن نجس .

وقال مهنا : سألت أحمد عن السلف في البعر والسرجين قال : لا بأس . [ ص: 9 ] وأطلق ابن رزين في بيع نجاسة قولين ، وسم قاتل ، مطلقا ، وقيل : يقتل به مسلما ، ويجوز بيع السقمونيا ونحوه

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث