الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

مسألة بيع المعاطاة

جزء التالي صفحة
السابق

ويجوز بيع طير لقصد صوته ، قاله الجماعة ، وعند شيخنا : إن جاز حبسه ، وفيه احتمالان لابن عقيل ( م 5 ) وفي الموجز : لا يصح إجارة ما قصد صوته ، [ ص: 10 ] كديك وقمري .

وفي التبصرة : لا يصح إجارة ما لا ينتفع به كغنم ودجاج وبلبل وقمري . وفي الفنون : يكره .

التالي السابق


( مسألة 5 ) قوله : ويجوز بيع طير لأجل صوته ذكره جماعة ، وعند [ ص: 10 ] شيخنا يجوز إذا جاز حسبه .

وفيه احتمالان ذكرهما ابن عقيل انتهى ، قال في الآداب الكبرى : فأما حبس المترنمات من الأطيار ، كالقماري والبلابل ، لترنمها في الأقفاص ، فقد كرهه أصحابنا ، لأنه ليس من الحاجات إليه ، لكنه من البطر والأشر ورقيق العيش ، وحبسها تعذيب ، فيحتمل أن ترد الشهادة باستدامته ، ويحتمل أن لا ترد ، ذكره في الفصول ، انتهى .

وقال في الفصول في موضع آخر : وقد منع من هذا أصحابنا وسموه سفها ، انتهى . فقطع في الموضع الثاني بالمنع وأن عليه الأصحاب ، وهو قوي ، وقال في باب الصيد : نحن نكره حبسه للتربية لما فيه من السفه ، لأنه يطرب بصوت حيوان صوته حنين إلى الطيران وتأسف على التخلي في الفضاء . ( تنبيه ) قوله : ويجوز بيع طير لأجل صوته ذكره جماعة ( قلت ) : من الجماعة صاحب المستوعب والمغني والشرح والرعايتين والحاويين والنظم وشرح ابن رزين وغيرهم ، وهو ظاهر ما قدمه المصنف



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث