الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب أركان النكاح وشروطه

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وإن عضل الأقرب زوج الأبعد ) . هذا الصحيح من المذهب . وعليه أكثر الأصحاب . وجزم به في الوجيز ، وغيره . وقدمه في المحرر ، والرعايتين ، والحاوي الصغير ، والفروع . وعنه : يزوج الحاكم . اختاره أبو بكر .

فائدة :

" العضل " منع المرأة التزوج بكفئها إذا طلبت ذلك ، ورغب كل منهما في صاحبه ، سواء طلبت ذلك بمهر مثلها أو دونه . قاله الأصحاب . وتقدم " إذا اختارت كفؤا واختار الولي غيره : أنه يقدم الذي اختارته . " فإن امتنع من تزويجه . كان عاضلا " عند قوله " وللسيد تزويج إمائه " . وقال الشيخ تقي الدين رحمه الله من صور العضل : إذا امتنع الخطاب من خطبتها ، لشدة الولي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث