الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

2731 - "أنزل القرآن بالتفخيم" ؛ ابن الأنباري ؛ في الوقف؛ (ك)؛ عن زيد بن ثابت ؛ (صح) .

التالي السابق


( أنزل القرآن بالتفخيم) ؛ أي: التعظيم؛ ومن تفخيمه إعطاؤه حقه؛ وقفا وابتداء ؛ فإن رعاية الفواصل تزيد في البيان؛ وزيادته تورث التوقير؛ أي: التعظيم؛ يعني: اقرؤوه على قراءة الرجال؛ ولا تخضعوا الصوت به ككلام النساء؛ ولا يدخل فيه كراهة الإمالة؛ التي هي اختيار بعض القراء.

( ابن الأنباري ) ؛ في كتاب؛ (الوقف) ؛ والابتداء؛ (ك) ؛ في التفسير؛ من حديث بكار بن عبد الله ؛ عن محمد بن عبد العزيز العوفي ؛ عن أبي الزناد ؛ عن خارجة ؛ (عن) ؛ أبيه؛ ( زيد بن ثابت ) ؛ قال الحاكم : صحيح؛ فقال الذهبي : لا والله؛ العوفي مجمع على ضعفه؛ وبكار ليس بعمدة؛ والحديث واه؛ منكر؛ إلى هنا كلامه؛ وأنت بعد إذ عرفت حاله علمت أن المصنف في سكوته عليه غير مصيب.

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث