الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

ضلالة النصارى

وبالجملة: فقد رد الله -سبحانه وتعالى- هذا المذهب الباطل، وهو أن عيسى عبد الله، وروحه المقدس، نفخ في رحم مريم الصديقة، وأيده الله سبحانه بروح القدس، ونظر إليه بالعناية الخاصة المرعية في حقه.

ولو ظهر الله -سبحانه وتعالى- في الكسوة الروحية التي هي من جنس سائر الأرواح، وتدرع بالبشرية لا ينطبق لفظ «الاتحاد» على هذا المعنى عند التعمق، والإمعان إلا بتسامح. [ ص: 90 ]

وأقرب الألفاظ لهذا المعنى التقويم، ومثله، تعالى عما يقول الظالمون علوا كبيرا.

نموذج من الخصال النصرانية التي تسربت إلى هذه الأمة

وإن شئت أن ترى أنموذجا لهذا الفريق، فانظر اليوم إلى أولاد المشايخ الأولياء ماذا يظنون بآبائهم، فتجدهم قد أفرطوا في إجلالهم كل الإفراط.

وسيعلم الذين ظلموا أي منقلب ينقلبون [الشعراء: 227].

وأيضا من ضلالة أولئك أنهم يجزمون أنه قد قتل عيسى -عليه السلام- وفي الواقع اشتباه في قصته، فلما رفع إلى السماء، ظنوا أنه قد قتل، ويروون هذا الغلط كابرا عن كابر.

فأزال الله تعالى هذه الشبهة في القرآن العظيم: وما قتلوه وما صلبوه ولكن شبه لهم [النساء: 157].

وما ذكر في الإنجيل من مقتولية عيسى، فمعناه إخبار بجرأة اليهود، وإقدامهم على قتله، وإن كان الله -سبحانه وتعالى- ينجيه من هذه المهلكة.

وأما مقولة الحواريين، فمنشؤها وقوع اشتباه، وعدم اطلاع على حقيقة الرفع الذي لا تألفه الأذهان، والأسماع.

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث