الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الوليمة وآداب الأكل والشرب وما يتعلق بذلك

جزء التالي صفحة
السابق

( ويحرم أخذ طعام ) من الوليمة أو غيرها ( بغير إذن صاحبه ) لما فيه من الافتيات عليه ( فإن علم ) الآخذ ( بقرينة رضاه ) أي رب الطعام ( ففي الترغيب يكره ) قال في الفروع : ويتوجه يباح وأنه يكره مع ظنه رضاه ( فمع الظن ) رضاه ( أولى ) لأن الظن دون العلم ويأتي حكم الآكل بلا إذن .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث