الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل وإذا تزوجت الرجعية في عدتها وحملت من الزوج الثاني

جزء التالي صفحة
السابق

( فإن بانت منه ) أي من الثاني ( بطلاق أو غيره ) لفسخ عنة أو إعسار ( ردت إلى الأول بغير عقد ) جديد لأن المنع من ردها إنما كان لحق الثاني كما لو شهد بحرية عبد ثم اشتراه ، فإنه يعتق عليه ( ولا يلزمها مهر للأول بحال ) وإن صدقته ( كما لو ارتدت أو أسلمت ) تحت كافر ( أو قتلت نفسها ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث