الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل والعدة أقسام فالأول عدة الحامل

جزء التالي صفحة
السابق

( وإن أتت بولد لا يلحقه ) أي الزوج ( نسبه كامرأة صغير لا يولد لمثله و ) امرأة ( خصي مجبوب ) أو خصي غير مجبوب [ ص: 414 ] كما سبق ( ومطلقة عقب عقد ) بأن طلقها بالمجلس وكذا لو مات ( ومن ولد لدون ستة أشهر منذ عقد عليها وعاش أو بعد أربع سنين منذ مات أو ) منذ ( بانت منه أو ) منذ ( انقضاء عدتها إن كانت رجعية لم تنقض عدتها به ) لأنه حمل ليس منه يقينا فلم تعتد بوضعه كما لو ظهر بعد موته ( وتعتد بعده عدة وفاة ) إن كانت متوفى عنها ( أو عدة فراق ) إن كان فارقها في الحياة ( حيث وجبت ) عدة الفراق على ما تقدم تفصيله .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث