الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب صريح الطلاق وكنايته

جزء التالي صفحة
السابق

قوله ( وإن قال لها " اختاري نفسك " لم يكن لها أن تطلق أكثر من واحدة ، إلا أن يجعل إليها أكثر من ذلك ) هذا المذهب . وعليه أكثر الأصحاب . وقطع به كثير منهم . وعنه في " اختاري " غير مكرر : يقع ثلاثا . وعنه : إن خيرها . فقالت " طلقت نفسي " تطلق ثلاثا .

فائدة :

لو كرر لفظ الخيار . بأن قال " اختاري ، اختاري ، اختاري " فإن نوى إفهامها ، وليس نيته ثلاثا : فواحدة . قاله الإمام أحمد رحمه الله . [ ص: 493 ] وإن أراد ثلاثا : فثلاث قاله الإمام أحمد أيضا رحمه الله . وجزم به في المغني ، والشرح ، وغيرهما . وإن أطلق فواحدة . اختاره القاضي . وعنه : ثلاثا . ذكره المصنف ، والشارح .

قوله ( وليس لها أن تطلق إلا ما دامت في المجلس ، ولم يتشاغلا بما يقطعه ، إلا أن يجعله لها أكثر من ذلك ) . هذا المذهب . وعليه جماهير الأصحاب . وجزم به في الوجيز وغيره . وقدمه في المحرر ، والنظم ، والرعايتين ، والحاوي الصغير ، والفروع ، وغيرهم . قال الزركشي : هذا اختيار القاضي ، والأكثرين . وعنه : أنه على الفور . جوابا لكليهما . وهو ظاهر كلام الخرقي . وقيل : هو على التراخي . ذكره في الرعاية . وهو تخريج لأبي الخطاب . ويأتي في كلام المصنف .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث