الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما يفعله المصاب وما يفعل معه لأجل المصيبة

جزء التالي صفحة
السابق

ولا بأس أن يجعل المصاب على رأسه ثوبا ، والمراد علامة ليعرف [ ص: 292 ] بها فيعزى .

وقال ابن الجوزي : يكره لبسه خلاف زيه المعتاد ، وقيل : يكره له تغيير حاله : من خلع ردائه ونعله وتغليق حانوته ، وتعطيل معاشه ، وقيل : لا ، وسئل أحمد [ رحمه الله ] يوم مات بشر عن مسألة فقال : ليس هذا يوم جواب ، هذا يوم حزن ، قال صاحب المحرر : لا بأس بهجر المصاب للزينة وحسن الثياب ثلاثة أيام .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث