الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

ومن نذر قيام ليلة القدر قام العشر ، ونذره في أثناء العشر كطلاق ، [ ص: 143 ] على ما سبق ، ذكره القاضي في تعليقه في النذور .

وقال شيخنا : الوتر يكون باعتبار الماضي ، فتطلب ليلة القدر ليلة إحدى وليلة ثلاث إلى آخره ، ويكون باعتبار الباقي ، لقوله عليه السلام { لتاسعة تبقى } الحديث فإذا كان الشهر ثلاثين يكون ذلك ليالي الإشفاع ، فليلة الثانية تاسعة تبقى ، وليلة أربع سابعة تبقى ، كما فسره أبو سعيد الخدري ، وإن كان تسعا وعشرين كان التاريخ بالباقي كالتاريخ بالماضي .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث