الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 484 ] تواتر عن النبي صلى الله عليه وسلم تسمية بلده بالمدينة ، قال قوم : سميت مدينة ; لأنها مأخوذة من الدين ، والدين الطاعة ، ويقام بها طاعة وإليها .

وقال آخرون : لأنها دين أهلها أي ملكوا . يقال : دان فلان بني فلان أي ملكهم ، وفلان في دين فلان : في طاعته ، وفي الصحيحين من حديث أبي حميد { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال هذه طابة } .

وعن جابر بن سمرة { أن النبي صلى الله عليه وسلم قال : إن الله سمى المدينة طابة } وعن زيد بن ثابت مرفوعا { إنها طيبة يعني المدينة وإنها تنفي الخبث كما تنفي النار خبث الفضة } رواهما مسلم . سميت بذلك ; لأنها طهرت من الشرك . وروى أحمد خبر جابر وزاد في أوله قال : كان الناس يقولون يثرب والمدينة . وذكره . وعن أبي هريرة مرفوعا { أمرت بقرية تأكل القرى ، يقولون : يثرب ، وهي المدينة ، تنفي الناس كما ينفي الكير خبث الحديد } متفق عليه ، فالأولى أن لا تسمى بيثرب . وهل يكره ؟ يحتمل وجهين ، ويتوجه احتمال بالمنع ( م 6 ) لما رواه أحمد عن البراء مرفوعا { من سمى المدينة [ ص: 485 ] بيثرب فليستغفر الله ، هي طابة ، هي طابة } فيه يزيد بن أبي زياد ، ضعفه الأكثر سبق أول المواقيت .

قال ابن الجوزي : قال الأزهري : كره ذكر الثرب ; لأنه فساد في كلام العرب .

وقال أبو عبيدة : يثرب اسم أرض ، ومدينة النبي صلى الله عليه وسلم في ناحية منها ، قال الفراء : نصل يثربي وأثربي ، منسوب إلى يثرب ، وإنما فتحوا الراء استيحاشا لتوالي الكسرات

[ ص: 484 ]

التالي السابق


[ ص: 484 ] ( مسألة 6 ) قوله بعد المروي عن النبي صلى الله عليه وسلم في تسمية المدينة : فالأولى أن لا تسمى يثرب ، وهل يكره ؟ يحتمل وجهين ، ويتوجه احتمال بالمنع . لحديث ذكره رواه الإمام أحمد .

قال الحافظ شهاب الدين بن حجر في شرح البخاري : فهم بعض العلماء من هذا الحديث كراهية تسمية المدينة يثرب ، وقالوا : ما وقع في القرآن إنما هو حكاية عن قول غير المؤمنين ، انتهى .

( قلت ) : الصواب الكراهة . للحديث الذي ذكره المصنف .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث