الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

فصل المضحي والأضحية

جزء التالي صفحة
السابق

وقال : كل ما ذبح بمكة يسمى هديا ليس فيه ما يقال له أضحية ولا يقال هدي وقال : ما ذبح بمنى وقد سيق من الحل إلى الحرم هدي ، ويسمى أيضا أضحية ، فما اشتراه من عرفات وساقه إلى منى فهو هدي ، باتفاق العلماء ، وكذا ما اشتراه من الحرم فذهب به إلى التنعيم .

وإن اشتراه من منى وذبحه بها ، فعن ابن عمر : ليس بهدي ( و م ) وعن عائشة : هدي ( و هـ ش ) وأحمد ، وما ذبح يوم النحر بالحل أضحية لا هدي ، وقال : هي من النفقة بالمعروف ، فتضحي امرأة من مال زوج عن أهل البيت بلا إذنه ، ومدين لم يطالب .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث