الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب ما جاء في القبلة ومن لا يرى الإعادة على من سها فصلى إلى غير القبلة

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

396 68 - حدثنا مسدد قال : حدثنا يحيى ، عن شعبة ، عن الحكم ، عن إبراهيم ، عن علقمة ، عن عبد الله قال : صلى النبي - صلى الله عليه وسلم - الظهر خمسا ، فقالوا : أزيد في الصلاة ؟ قال : وما ذاك ؟ قالوا : صليت خمسا ! فثنى رجليه وسجد سجدتين .

التالي السابق


مطابقته للترجمة التي هي قوله : " ومن لم ير الإعادة على من سها فصلى " ظاهرة ؛ لأنه - صلى الله عليه وسلم - سها فصلى ولم يعد تلك الصلاة ، وهذا الحديث مضى عن قريب في الباب الذي قبل هذا الباب ، ويحيى هو القطان ، وشعبة بن الحجاج والحكم بن عيينة وإبراهيم النخعي وعلقمة بن قيس النخعي وعبد الله بن مسعود . ( فإن قلت ) : ما وجه احتجاج البخاري بهذا الحديث ؟ قلت : هو أن إقباله على الناس بوجهه بعد انصرافه بعد السلام كان في غير صلاة ، فلما بنى على صلاته بان أنه كان في وقت استدبار القبلة في حكم المصلي ؛ لأنه لو خرج من الصلاة لم يجز له أن يبني على ما مضى منها ، فظهر بهذا أن من أخطأ القبلة لا يعيد . .

تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث