الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب الأحكام التي تعرف بالدلائل وكيف معنى الدلالة وتفسيرها

6927 129 - حدثني عبيد الله بن سعد بن إبراهيم ، حدثنا أبي وعمي ، قالا : حدثنا أبي عن أبيه ، أخبرني محمد بن جبير ، أن أباه جبير بن مطعم أخبره أن امرأة من الأنصار أتت رسول الله - صلى الله عليه وسلم - فكلمته في شيء ، فأمرها بأمر ، فقالت : أرأيت يا رسول الله إن لم أجدك ، قال : إن لم تجديني فأتي أبا بكر .

التالي السابق


مطابقته للترجمة من حيث إنه - صلى الله تعالى عليه وسلم - قال للمرأة المذكورة فيه إنها إن لم تجده تأتي أبا بكر - رضي الله تعالى عنه - قال الكرماني : ما وجه مناسبة هذين الحديثين بالترجمة ؟ قلت : أما الأول : فيستدل منه أن الملك يتأذى بالرائحة الكريهة ، وأما الثاني : فيستدل به على خلافة أبي بكر - رضي الله تعالى عنه - قلت : باب الأحكام التي تعرف بالدلائل ليس بينها وبين الحديثين مطابقة بالوجه الذي ذكره من استنباط الحكم من الحديثين ، وإنما وجه المطابقة ما ذكرته من الفيض الرحماني .

وشيخه عبيد الله بن سعد بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ، وأبوه سعد ، وعمه يعقوب بن إبراهيم بن سعد بن إبراهيم بن عبد الرحمن بن عوف ، وقال الدمياطي : مات يعقوب سنة ثمان ومائتين ، وكان أصغر من أخيه سعد ، انفرد به البخاري واتفقا على أخيه ، وجبير بضم الجيم وفتح الباء الموحدة ابن مطعم اسم فاعل من الإطعام ابن عدي بن نوفل القرشي النوفلي .

والحديث مضى في فضل أبي بكر - رضي الله تعالى عنه - عن الحميدي ، وفي الأحكام عن عبد العزيز بن عبد الله ، ومضى الكلام فيه .

قوله : " أن امرأة " لم يدر اسمها . قوله : " في شيء " يعني سألته في شيء يخصها .



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث