الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

( حرف الهمزة )

جزء التالي صفحة
السابق

2632 - "إني لأرجو ألا تعجز أمتي عند ربها؛ أن يؤخرهم نصف يوم" ؛ (حم د)؛ عن سعد ؛ (ح) .

التالي السابق


(إني لأرجو) ؛ أي: أؤمل؛ (ألا تعجز أمتي) ؛ بفتح التاء؛ وكسر الجيم؛ أي: أغنياؤها؛ عن الصبر على الوقوف للحساب ؛ (عند ربها أن) ؛ بفتح الهمزة؛ وسكون النون؛ (يؤخرهم) ؛ في هذه الدنيا؛ (نصف يوم) ؛ من أيام الآخرة؛ قيل لسعد : كم نصف ذلك اليوم؟ قال: خمسمائة عام ؛ أي: أخذا من آية: وإن يوما عند ربك كألف سنة مما تعدون ؛ وما تقرر من حمل الحديث على شأن يوم القيامة؛ وتأويله بما ذكر؛ هو ما مشى عليه بعض المحققين؛ وذهب ابن جرير الطبري إلى إجرائه على ظاهره؛ وقال: نصف اليوم خمسمائة سنة؛ فإذا انضم إلى حديث ابن عباس : "إن الدنيا سبعة آلاف سنة"؛ توافقت الأخبار؛ فيكون الماضي إلى وقت الحديث المذكور ستة آلاف سنة وخمسمائة سنة؛ تقريبا؛ انتهى؛ قال جمع: وقد ظهر بطلان ذلك؛ وقد بين السهيلي أنه ليس في هذا الحديث ما ينفي الزيادة على الخمسمائة؛ قال: وقد جاء ذلك فيما رواه جعفر بن عبد الواحد بلفظ: "إن أحسنت أمتي؛ فبقاؤها يوم من أيام الآخرة؛ وذلك ألف سنة؛ وإذا أساءت؛ فنصف يوم" ؛ انتهى؛ وقد ظهر بطلان ذلك أيضا؛ وقال الطيبي - بعدما زيف الحمل على يوم القيامة -: العجز هنا كناية عن كمال القرب والمكانة عند الله؛ يعني: إن لي عنده مكانة؛ وقربة؛ يحصل بها كل ما أرجوه؛ فالمعنى: إني لأرجو أن يكون لأمتي عند الله مكانة؛ تمهلهم من زماني هذا إلى انتهاء خمسمائة سنة؛ بحيث لا يكون أقل من ذلك؛ إلى قيام الساعة؛ قال ابن حجر - بعدما صوب تزييف الطيبي -: وتعقب جمع ما مر؛ وما يعتمد عليه في ذلك ما أخرجه معمر في الجامع؛ عن مجاهد ؛ عن عكرمة ؛ بلاغا في قوله (تعالى): في يوم كان مقداره خمسين ألف سنة ؛ قال: الدنيا من أولها إلى آخرها يوم؛ مقداره خمسون ألف سنة؛ [ ص: 16 ] لا يدري كم مضى؛ وكم بقي؛ إلا الله .

(حم د) ؛ في الملاحم؛ (عن سعد ) ؛ ابن أبي وقاص ؛ قال المناوي : سنده جيد؛ وقال ابن حجر ؛ في الفتح: رواته ثقات؛ إلا أن فيه انقطاعا؛ وخرجه أبو داود أيضا؛ من حديث أبي ثعلبة ؛ بلفظ: "والله؛ لا تعجز هذه الأمة من نصف يوم" ؛ وصححه الحاكم ؛ ثم قال - أعني: ابن حجر -: ورجاله ثقات؛ لكن رجح البخاري وقفه.



تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث