الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

[ ص: 137 ] ( باب الدال مع النون )

( دندن ) ( هـ س ) فيه أنه سأل رجلا ما تدعو في صلاتك ؟ فقال : أدعو بكذا وكذا ، وأسأل ربي الجنة ، وأتعوذ به من النار ، فأما دندنتك ودندنة معاذ فلا نحسنها . فقال عليه الصلاة والسلام : حولهما ندندن وروي : عنهما ندندن . الدندنة : أن يتكلم الرجل بالكلام تسمع نغمته ولا يفهم ، وهو أرفع من الهينمة قليلا . والضمير في " حولهما " للجنة والنار : أي حولهما ندندن وفي طلبهما ، ومنه : دندن الرجل : إذا اختلف في مكان واحد مجيئا وذهابا . وأما " عنهما ندندن " فمعناه أن دندنتنا صادرة عنهما وكائنة بسببهما . وقد تكرر في الحديث .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث