الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

( باب الذال مع الميم )

( ذمر ) ( س ) في حديث علي إلا أن عثمان فضح الذمار ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم : مه الذمار : ما لزمك حفظه مما وراءك وتعلق بك .

( س ) ومنه حديث أبي سفيان قال يوم الفتح : حبذا يوم الذمار يريد الحرب ; لأن الإنسان يقاتل على ما يلزمه حفظه .

( س ) ومنه الحديث فخرج يتذمر أي يعاتب نفسه ويلومها على فوات الذمار .

( س ) ومنه حديث موسى عليه السلام أنه كان يتذمر على ربه أي يجترئ عليه ويرفع صوته في عتابه .

* ومنه حديث طلحة لما أسلم : إذا أمه تذمره وتسبه أي تشجعه على ترك الإسلام وتسبه على إسلامه . وذمر يذمر : إذا غضب .

* ومنه الحديث وأم أيمن تذمر وتصخب ويروى تذمر بالتشديد .

( هـ ) ومنه الحديث فجاء عمر ذامرا أي متهددا .

* ومنه حديث علي ألا وإن الشيطان قد ذمر حزبه أي حضهم وشجعهم .

( س ) وحديث صلاة الخوف فتذامر المشركون وقالوا هلا كنا حملنا عليهم وهم في الصلاة أي تلاوموا على ترك الفرصة ، وقد يكون بمعنى تحاضوا على القتال . والذمر : الحث مع لوم واستبطاء .

[ ص: 168 ] ( هـ ) وفي حديث ابن مسعود فوضعت رجلي على مذمر أبي جهل المذمر : الكاهل والعنق وما حوله .

* وفيه ذكر ذمار وهو بكسر الذال ، وبعضهم يفتحها : اسم قرية باليمن على مرحلتين من صنعاء . وقيل هو اسم صنعاء .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث