الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 149 ] ثم دخلت سنة إحدى وثلاثين وثلاثمائة

في هذه السنة دخل سيف الدولة إلى واسط وقد انهزم عنها أبو عبد الله البريدي وأخوه أبو الحسين ، ثم اختلف الترك على سيف الدولة ومالوا إلى توزون وهم بالقبض على سيف الدولة ، فهرب منهم قاصدا إلى بغداد وبلغ أخاه ناصر الدولة أبا محمد الحسن بن عبد الله بن حمدان الملقب بأمير الأمراء ببغداد الخبر ، فخرج من بغداد إلى الموصل فنهبت داره ببغداد ، وكانت إمارة ناصر الدولة على بغداد ثلاثة عشر شهرا وخمسة أيام ، وجاء أخوه سيف الدولة بعد خروجه منها ، فنزل بباب حرب ، وطلب من الخليفة المتقي لله أن يمده بمال يتقوى به على حرب توزون فبعث إليه بأربعمائة ألف درهم ، ففرقها في أصحابه . وحين سمع بقدوم توزون خرج من بغداد ودخلها توزون في الخامس والعشرين من رمضان ، فخلع عليه الخليفة ، وجعله أمير الأمراء ، واستقر أمره ببغداد ، وعند ذلك رجع أبو عبد الله البريدي إلى واسط وأخرج من كان بها من أصحاب توزون وكان في أسر توزون غلام لسيف الدولة يقال له : ثمال . فأرسله إلى مولاه ، فحسن موقع ذلك عند آل حمدان .

[ ص: 150 ] وفيها كانت زلزلة عظيمة ببلاد نسا سقط منها عمارات كثيرة ، وهلك بسببها خلق كثير .

قال ابن الجوزي : وكان ببغداد في أيلول وتشرين حر شديد يأخذ بالأنفاس ، وفي صفر ورد الخبر بورود الروم إلى أرزن وميافارقين ، وأنهم سبوا وأحرقوا .

وفي ربيع الآخر من هذه السنة عقد عقد أبي منصور إسحاق بن الخليفة المتقي لله على علوية بنت ناصر الدولة بن محمد بن حمدان ، على صداق مائة ألف دينار وألف ألف درهم ، وولي العقد على الجارية أبو عبد الله محمد بن أبي موسى الهاشمي ، ولم يحضر ناصر الدولة . وضرب ناصر الدولة سكة ، زاد في الكتابة عليها : عبد آل محمد .

قال ابن الجوزي : وفي آذار من هذه السنة غلت الأسعار حتى أكل الناس الكلاب ، ووقع الوباء في الناس ، ووافى من الجراد شيء كثير جدا ، حتى بيع منه كل خمسين رطلا بدرهم ، فارتفق الناس به في الغلاء .

وفيها ورد كتاب ملك الروم إلى الخليفة يطلب فيه منديلا بكنيسة الرها كان المسيح قد مسح وجهه به ، فصارت صورة وجهه فيه ، ويعد المسلمين أنه إذا أرسل إليه يبعث من أسارى المسلمين خلقا كثيرا ، فأحضر الخليفة العلماء فاستشارهم في ذلك ; فمن قائل : نحن أحق بعيسى منهم ، وفي بعثه إليهم [ ص: 151 ] غضاضة على المسلمين ووهن . فقال علي بن عيسى الوزير : يا أمير المؤمنين ، إنقاذ أسارى المسلمين من أيدي الكفار خير وأنفع للناس من بقاء ذلك المنديل بتلك الكنيسة ، فأمر الخليفة بإرسال ذلك المنديل إليهم ، وتخليص الأسارى من أيديهم .

قال الصولي : ووصل الخبر بأن القرمطي ولد له مولود ، فأهدى إليه أبو عبد الله البريدي هدايا عظيمة ، منها مهد من ذهب ، مرصع بالجوهر . وكثر الرفض ببغداد ، فنودي بها : من ذكر أحدا من الصحابة بسوء فقد برئت منه الذمة .

وبعث الخليفة إلى عماد الدولة بن بويه خلعا ، فقبلها ولبسها بحضرة القضاة والأعيان .

وفيها كانت وفاة السعيد نصر بن أحمد بن إسماعيل الساماني صاحب خراسان وما وراء النهر ، وقد مرض قبل موته بالسل سنة وشهرا ، واتخذ في داره بيتا سماه بيت العبادة ، فكان يلبس ثيابا نظافا ، ويمشي إليه حافيا ، ويصلي فيه ، ويتضرع ويكثر الصلاة ، وكان يجتنب المنكرات والآثام إلى أن مات ، رحمه الله ، فقام بالأمر من بعده ولده نوح بن نصر الساماني ولقب بالأمير الحميد ، فقتل محمد بن أحمد النسفي - وكان قد طعن فيه عنده - وصلبه .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث