الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

شروط محرم المرأة في الحج

بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب
جزء التالي صفحة
السابق

ويشترط كون المحرم ذكرا مكلفا مسلما ( هـ ش ) نص عليه ، لأن الكافر لا يؤمن عليها ، كالحضانة ، وكالمجوسي ، لاعتقاده حلها ( و ) [ ص: 240 ] ويتوجه أن مثله مسلم لا يؤمن ، وذكره في المحيط للحنفية ، ويتوجه أن لا يعتبر إسلامه إن أمن عليها ، لما سبق ، والحضانة ينافيها الكفر ، لأنها ولاية ، ولهذا نافاها الفسق ، ولأنه يربيه وينشأ على طريقته ، بخلاف هذا .

وقال صاحب الرعاية : يحتمل أن الذمي الكتابي محرم لابنته المسلمة إن قلنا يلي نكاحها كالمسلم

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث