الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


بحث في نص الكتاب معلومات عن الكتاب

[ ص: 334 ] فصل ( في العطاس والتثاؤب وتشميت العاطس إذا حمد الله )

تشميت العاطس وجوابه فرض كفاية . قدمه ابن تميم وابن حمدان ، وهو ظاهر مذهب مالك وغيره ، وقيل : بل هما سنة وهو مذهب الشافعي وغيره قيل : بل واجبان ، وهو قول بعض العلماء ويسن أن يغطي العاطس وجهه ويخفض صوته إلا بقدر ما يسمع جليسه ليشمته ، وهذا معنى كلام أحمد في رواية أبي طالب وأحمد بن أصرم قال ابن عقيل : ويبعد من الناس قال الشيخ تقي الدين البغدادي غريب قال الشيخ عبد القادر : ولا يلتفت يمينا ولا شمالا انتهى كلامه ويحمد الله جهرا .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث