الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


جزء التالي صفحة
السابق

( فصل والخطأ ) ضربان ضرب في الفعل ( كرمي صيد أو غرض أو شخص - ولو معصوما - أو بهيمة - ولو محترمة - فيصيب آدميا معصوما لم يقصده ) فهو خطأ ، قدمه في المغني وهو مقتضى كلامه في المحرر وغيره ، وقيل : إذا رمى معصوما أو بهيمة محترمة فأصاب آدميا معصوما لم يقصده فهو عمد ، قال في الإنصاف : وهو منصوص الإمام أحمد قاله القاضي في روايتيه وهو ظاهر كلام الخرقي ا هـ وهو مفهوم المنتهى ( أو ينقلب عليه نائم ونحوه ) كمغمى عليه ( فعليه الكفارة ، والدية على العاقلة ) .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث