الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط


الذنوب والمعاصي تضر ولابد، فإن مما اتفق عليه العلماء وأرباب السلوك أن للمعاصي آثارا وثارات، وأن لها عقوبات على قلب العاصي وبدنه، وعلى دينه وعقله، وعلى دنياه وآخرته.

اختيار هذا الخط

باب زكاة الخارج من الأرض

جزء التالي صفحة
السابق

فائدة : لا زكاة فيما ينزل من السماء على الشجر ، كالمن ، والترنجبين ، والشيرخشك ونحوها ، ومنه اللادن . هو طل وندا ينزل على نبت تأكله المعزى ، فتعلق تلك الرطوبة بها فيؤخذ ، قدمه ابن تميم ، والفائق . قال في الفروع : وهو ظاهر كلام جماعة ، لعدم النص ، وجزم به المصنف في المغني ، والمجد في شرحه ، والشارح في مسألة عدم الوجوب فيما يخرج من البحر ، وقيل : تجب فيه كالعسل ، واختاره ابن عقيل وغيره . قال بعضهم : وهو ظاهر كلام الإمام أحمد ، وجزم به في المنور ، والمنتخب ، وتذكرة ابن عقيل ، وقدمه في الرعاية الصغرى ، والحاويين . واقتصر في المستوعب على كلام ابن عقيل . قال في الرعاية الكبرى : فيه وجهان ، أشهرهما الوجوب ، وقيل : عدمه . انتهى . وظاهر الفروع : الإطلاق ، وأطلقهما في تجريد العناية ، فعلى الوجوب : نصابه كنصاب العسل . صرح به جماعة ، منهم صاحب المنور ، والمنتخب . قال ابن عقيل : هو كالعسل .

التالي السابق


تفسير الأية

ترجمة العلم

عناوين الشجرة

تخريج الحديث